بأقلام القراء

بالمختصر

الإثنين، 27 أبريل 2015 09:42 م
بالمختصر
بقلم - حلا مصطفي الرواشدة

يا ســادَتِــي بِالمُـخْــتَــصَــرْ..
\nاغْـتَـلْـنـا عُـروبَتُـنا وحَــلَّ بِـنــا البلاءُ المُـنْـتظَــرْ !!..
\nفَــعِراقُنـا اغْـتُصِبَـتْ أمامَ عيونـنـا
\nلُمِ نُـبْدِ أيَّةَ ردِّ فِعلٍ قد يُعَدُّ مُروءَةً,
\nنمنا علي آهاتها مُتَصوّفينَ لها بأدعيةٍ
\nأذانُ الله قد ملّتْ سماعَ بُرودها..
\nوالشامُ ما للشامِ من سمعٍ ولا حتّـي مـن خَـــبَــرْ !!..
\nوالقُدْسُ !!
\nلا لا تسألوا عن قُدْسنا
\nما عادَ مِنْ قُدْسٍ لنا إنْ ظلّت الأعراضُ فيها تُبْـتَـتَـر !!!!!..
\nقالوا : لنا قوميّةٌ!!!
\nقلنا لهم : أينا هي؟!
\nهلْ تقصِدونَ سقوطَ بغدادٍ؟
\nأم أحداثُ سبتمبرْ؟؟..
\nما ماتت القوميةُ..
\nكلا
\nلا لا لم تَمُتْ
\nنَحْنُ ابتدعنا موتها حتّي تهاوتْ مِثْل بُرْجٍ
\nقد تداعي عن شفا جَرْفٍ إلي قاعِ الجحيمِ..
\nفبالحميم و بالـقَـــــفَـــــــرْ..
\nلا لا تقولوا أمّةً عربيّةً
\nإنّ العُروبةَ مِنْكُمو تُبْدي تبرّؤها
\nوتعلنهُ أمامَ اللهِ والأممِ التي مِنْ جُهْـدِنا حَصَدَتْ ثَمَــرْ..
\nوالأمّةُ النّجلاءُ لن تعفينا من وَقْعِ العِقاب
\nفلقد فعلنا بابنتيها
\n القُدْسُ و الشامُ الذي لا يُـغْـتَـفَــر !!..
\nيا سادتي بالمُخْتَصَرْ..
\nما عادَ للألحانِِ فائدةٌ
\nولا للشعرِ فائدةٌ
\nإذا بالذُّلِ قَدْ غنّي الوترْ..
\nأطفالنا لا يفخرونَ بِنا
\nفي أمةٍ باعت بها حد الخريطةِ والترابِ.. كذا.. الحـجـرْ !!
\nفي أمةٍ لا يُنْشِدونَ بها بلادَ العُرْبِ أوطاني
\nسوي بأوقاتِ الشِّحادةِ والنُّــذُرْ..
\nبالمختصرْ..
\nيا سادتي بالمُخْتَصَرْ :
\nقد ماتَ فينا صلاحُ الدينِ.. لا.. و عُـمَــرْ

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة