حوادث

حملة أمنية تدك حصون أخطر البؤر الإجرامية فى أسيوط

الثلاثاء، 16 مايو 2017 03:41 م
حملة أمنية تدك حصون أخطر البؤر الإجرامية فى أسيوط
لولا عطا

ضبط 7657 عنصرًا إجراميًا وإعدام 49 فدانًا مزروعة بالمخدرات والبانجو فى القوصية وصدفا وديروط ومنفلوط

\r\n\r\n

\"\"

\r\n\r\n

عرف الصعيد منذ عقود طويلة بانه ملاذً آمن للخارجين على القانون للإفلات من يد العدالة وذلك نظرًا لتميزه بجغرافية الطبيعة الجبلية عن غيره من المناطق فى مصر وكذلك النظام القبلى للعائلات الذى يعتبر عاملاً رئيسيًا فى إخفاء تلك العناصر عن أعين العدالة ومساعدتها على الاستمرار فى طريق الإجرام لجلب المزيد من الأموال الطائلة من تجارة السلاح والآثار والمخدرات كى تقوى شوكة العائلة ضد باقى العائلات أو الدخول فى معارك مسلحة مع العائلات الأخرى أخذًا لثأر أو فرضًا للسطوة وتوسيعًا للنفوذ.

\r\n\r\n

محافظات الصعيد عامة ومحافظة أسيوط عانت تواجدًا ملحوظًا وانتشارًا للعناصر الإجرامية على اختلاف أنشطتها وتصنيفها الإجرامى وانطلاقا من دور وزارة الداخلية فى القضاء على الجريمة وتقديم المجرمين للعدالة لينالوا الجزاء العادل، قامت الوزارة بحملة مكبرة بدأت يوم السبت وتستمر لمدة عشرين يوما استهدفت البؤر الإجرامية والعناصر الخطرة بمحافظة أسيوط فى قرى «دير القصير شرق» التابعة لمركز القوصية، وجزيرة بنى فيز التابعة لمركز صدفا، والحوطا الغربية التابعة لمركز ديروط، وجزيرة الحواتكة التابعة لمنفلوط.

\r\n\r\n

وأكد اللواء جمال عبدالبارى، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام خلال المؤتمر الصحفى الذى التقى فيه عددًا من صحفى أسيوط لإلقاء الضوء على الحملة الأمنية وأبعادها، أن تلك الحملة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة على البؤر الإجرامية والعناصر الخطرة بأسيوط وذلك لما لأسيوط من أهمية كبرى ومكانة خاصة حيث إن أسيوط عاصمة الصعيد ورمانة الميزان فى الصعيد واستقرارها يعنى استقرار الصعيد، مؤكدًا ان وزارة الداخلية وعلى رأسها اللواء مجدى عبد الغفّار عازمة على اقتلاع البلطجة من جذورها وألا يترك بلطجى واحد يمشى فى شوارع مصر يروع الامنين ويصيب أيًا من ابنائها بالرعب وفرض القانون على الجميع ومن لم يلتزم يتحمل عواقب ذلك..

\r\n\r\n

وأضاف عبدالبارى أن تلك الحملة تهدف إلى حماية المواطنين والمحافظة على استقرار البلاد والقضاء على الإجرام بكافة أشكاله، وأن تلك البؤر الإجرامية تم رصدها من فترة وكانت وزارة الداخلية بكافة أجهزتها وأفرعها تقوم خلال الفترات السابقة بمراقبة تلك البؤر وعناصرها وجمع كافة المعلومات اللازمة ووضع الخطط لاقتحامها والقضاء عليها وكذلك الخطط البديلة فى حالة حدوث طارئ.

\r\n\r\n

وأوضح عبدالبارى أن القوات التى قامت بتلك الحملة تكونت من 120 ضابطا من الأمن المركزى، و120 من ضباط المباحث و25 ضابطا وقيادة من الأمن العام بالتنسيق مع الأمن الوطنى و40 مدرعة شرطة. تحت اشرافه وبقيادة اللواء هشام لطفى مساعد الوزير لوسط الصعيد ومحمد هشام عباس مساعد وزير الداخلية للأمن المركزى، واللواء عاطف قليعى مدير الأمن وضبطت «محمد ع.م» مسجل شقى خطر بحوزته «15 بندقية خرطوش». منوهًا بأن الحملة أسفرت حتى الآن عن ضبط 272 قطعة سلاح منها 3 رشاش، و103 بنادق آلية و4 بنادق مشخشن و110 بنادق خرطوش وتركى و3 مسدسات، و41 فرد خرطوش محلى الصنع، كما تم ضبط 4 ورش لتصنيع وتجارة الأسلحة، كما تم ضبط 1156 طلقة متنوعة».

\r\n\r\n

وفى مجال المخدرات، تم ضبط 31 قضية مخدرات منها 61 طن بانجو ونصف الطن فى مخازن كما تم ضبط 47 فدان بانجو و1500 قرصً مخدر وفى مجال تنفيذ الأحكام تم ضبط 7656 حكمًا منها 131 حكمًا جنائًيا من قتل وسرقة بالاكراه وشروع فى قتل، كما تم ضبط 1637 حكما جزئيا، و321 «حبس مستأنف»، و3301 غرامات. كما تمكنت قوات الأمن من هدم 12 منزلًا أقامها مسجلون خطر بالمخالفة للقانون، وبالتعدى على أراضى أملاك الدولة.

\r\n\r\n

وفى محال ضبط العناصر الإجرامية والهاربين، بلغ إجمالى من تم ضبطهم 7656 متهمًا من بينهم 311 من العناصر الاجرامية الخطرة من بينهم 21 شخصا يعرف عنهم تجارة المخدرات، و240 شخصا يعرف عنهم ارتكاب حوادث عنف، و27 شخصا يعرف عنهم ارتكاب أعمال بلطجة، وشخصين يعرف عنهما تجارة الأسلحة، و21 شخصا بتهم القتل والشروع فى القتل، والذى يؤدى ضبطها إلى حالة من الهدوء الجنائى ويتحقق الأمن والأمان للمواطنين. وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال كل واقعة على حدة، وجارٍ استمرار الحملات الأمنية.

\r\n\r\n

فيما شهدت عدة مناطق بأسيوط، عمليات كر وفر بين قوات الأمن والخارجين عن القانون، وتحركات للأجهزة الأمنية، فيما توغلت مدرعات الشرطة بالمناطق الجبلية والزراعات، لمطاردة الهاربين من الأحكام القضائية، وفرض السيطرة الأمنية بشكل كبير.

\r\n\r\n

وأوضح عبد البارى أن اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية يتابع بنفسه تلك الحملات ونتائجها لحظة بلحظة وأن كل هذه الحملات تأتى فى إطار توجيهات الوزير، مضيفا أن تلك الحملات لن تتوقف حتى يتم التخلص من تلك البؤر الخطرة حتى يعود لمصر وجهها المشرق وأمنها المعهود.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة