وأشار الموقع في تقريره إلى صعوبة المنافسة حصد اللقب الذي قد يذهب لأي طرف من الطرفين، وهما العملاق المصري الزمالك يواجه مفاجأة البطولة نهضة بركان المغربي بملعب برج العرب بالإسكندرية حين يسدل الستار على بطولة كأس الكونفيدرالية 2018/19. في نهاية الليلة سيتم تقديم الكأس لبطل جديد.
ويدخل بركان إياب النهائي بأفضلية طفيفة من مباراة الذهاب التي أقيمت الأحد الماضي، التوجولي كودجو فو-دوه لابا سجل في الوقت بدل الضائع ليحسم الأمور في شمال شرق المغرب وينشر الفرحة بين المشجعين المحليين في بركان، "مدينة البرتقال".
ومن جانبه فإن الزمالك المتعطش لإنهاء جفاف 16 عاماً عن الألقاب القارية يحتاج الآن لتسجيل هدفين على الأقل دون رد في الإسكندرية ليرفع لقبه الأول في تاريخ كأس الكونفيدرالية.
وأشار موقع الكاف إلى أنه بالرغم من حصده لتسعة ألقاب في مسابقات من قبل (5 دوري الأبطال، 3 كأس السوبر ولقب في بطولة أبطال الكؤوس الملغاة)، هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها الفرسان البيض لنهائي كأس الكونفيدرالية، أقرب ما وصل إليه الفريق في البطولة القارية الثانية للأندية كان نصف نهائي 2015 قبل الخروج أمام البطل لاحقاً النجم الساحلي التونسي.
الزمالك حصد لقباً قارياً لآخر مرة في 2003 حين هزم العملاق المغربي الوداد البيضاوي ليرفع كأس السوبر بالقاهرة.
على الجانب الآخر تعد هذه أفضل مشاركة قارية في تاريخ نهضة بركان. الفريق الذي تأسس عام 1938 وصل لنهائي للمرة الأولى في تاريخه ويبدو متحمساً للذهاب لأبعد نقطة وإبقاء اللقب في المغرب بعدما حققه مواطنه الرجاء البيضاوي الموسم الماضي.
الاحتفالات كانت كبيرة في شوارع بركان وسط ثقة الجماهير بقدرة "البرتقاليون" على إعادة كتابة التاريخ والعودة من الإسكندرية بأول لقب قاري في تاريخهم.
ونقل الموقع عن مدرب بركان منير الجعواني عقب مباراة الذهاب قوله "نعرف أن مباراة الإياب ستكون صعبة، لكن الهدف المتأخر الذي سجلناه سيكون هو هدف اللقب. المهمة الآن هي العودة باللقب من مصر".
وعلى العكس فنظيره السويسرى كريستيان جروس بدا حزيناً عقب المباراة. السويسري الذي درب من قبل فريق الدوري الإنجليزي الممتاز توتنام هوتسبير قال "استقبال هدف متأخر بهذه الطريقة أمر محزن. منافسنا قوي ويملك لاعبين أصحاب قدرات عالية، لكننا سنقاتل لنفوز باللقب".
فهل يتمكن الزمالك من إنهاء جفاف 16 عاما غابت فيها الألقاب الأفريقية أم يواصل نهضة بركان مغامرته ويحقق الفوز باللقب في أول مرة يصل فيها لنهائي بطولة أفريقية؟