جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "لو كانغ"- خلال المؤتمر الصحفي اليومي بمقر الوزارة، تعليقا على تقارير تحدثت عن اجتماع رئيس المكتب السياسي لحركة طالبان الملا عبد الغني بارادار مع مسؤولين صينيين في بكين، وتقييم الصين للأوضاع هناك.
وقال كانغ "قبل بضعة أيام، زار بارادار رئيس المكتب السياسي لحركة طالبان وعدد من مساعديه الصين.. وخلال إقامته في الصين، تبادل المسؤولون الصينيون المعنيون الآراء مع "بارادار" بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك، مثل عملية المصالحة في أفغانستان ومكافحة الإرهاب".
وأضاف كانغ، أن الصين تشعر بقلق بالغ إزاء التطورات الأخيرة في أفغانستان، مشيرا إلى أن بلاده تضطلع بدور نشط في دفع عملية السلام والمصالحة هناك، وتدعم دائما تحقيق السلام الشامل والمصالحة والحوار الداخلي في البلاد.
وتابع كانغ أن المسؤولين الصينيين تبادلوا الآراء مع "بارادار" والوفد المرافق له في إطار جهود الصين لتحقيق السلام وتعزيز الحوار، لافتا إلى أن الجانبين اتفقا على أهمية مواصلة الاتصالات والتعاون في التوصل إلى حل سياسي للقضية الأفغانية ومكافحة الإرهاب.
وشدد كانغ على أن الصين ستواصل تعزيز الاتصال والتنسيق مع جميع الأطراف ذات الصلة من خلال مختلف الوسائل والقنوات، والاضطلاع بدورها الواجب في تحقيق السلام والمصالحة وتحقيق التنمية المستقرة هناك في وقت مبكر.