تأتي تلك الحملة ضمن جهود وزارة البيئة لتحسين وتطبيق أحدث الوسائل العلمية لحل مشكلة تراكم القمامة بشوارع المحافظة، بالإضافة إلى رفع الوعى البيئي لدى مختلف شرائح المجتمع وتحسين السلوكيات الخاصة بمنظومة النظافة .
بدأت الحملة بعقد عدد من ندوات التوعية لموظفي الوحدات القروية بمركزي السنطة والمحلة، والمشرفين المشاركين في الحملة من الرائدات الريفيات لتدريبهم على كيفية رفع وعى المواطنين بأهمية الفصل من المنبع، وتوزيع العديد من المطويات والملصقات على الوحدات السكنية.
وتمت توعية المواطنين - خلال الحملة - بعملية الفصل من المنبع وكيفية فصل المخلفات العضوية وبواقي الطعام عن المعادن والكرتون، وتحفيزهم على الاستمرار في عملية الفصل بعد انتهاء الحملة لتجنب تراكم القمامة ونبشها بالشوارع مما يضر بالمنظر الحضاري والصحة العامة.
وفي السياق، عقدت الوزارة - من خلال البرنامج الوطني لإدارة المخلفات الصلبة بالتعاون مع محافظة الغربية - ورشة عمل تحت عنوان (المخلفات الصلبة علم وسلوك)، وذلك بحضور أعضاء إدارة المخلفات الصلبة بالمحافظة والمراكز والمدن التابعة لها وفريق المدربين الجدد الحاصلين على دورة تدريب المتدربين، بهدف نشر الوعى تجاه منظومة إدارة المخلفات من خلال عرض انشطة المشروع وانجازاته وأهم قصص النجاح بالمحافظة مما يعكس جهود وزارة البيئة في تحقيق منظومة فعالة ومستدامة لإدارة المخلفات الصلبة والمحافظة على البيئة والصحة العامة.