وأضاف التقرير أن دواء (سينتوسينون) من إنتاج شركة سيديكو أحد الشركات الوطنية المصرية التابعة للدولة .. مشيرا إلى أن الدواء عبارة عن هرمون داخلي منشط للرحم يسبب انقباضات متتالية في الرحم مشابهة لتلك التي تحدث في الولادة الطبيعية لتحفيز الولادة أو عندما تكون تقلصات الرحم ضعيفة للغاية أثناء الولادة فضلا عن قدرته في منع النزيف بعد الولادة.
وأوضح أنه تم ضج 84 ألفا و942 أمبول سينتوسينون تركيز 5 وحدات دولية بسعر 21 جنيها، ويتوافر مخزون إستراتيجي من ذات الصنف يبلغ 85 ألفا و850 أمبولا بينما تم ضخ 112 ألفا و645 أمبول تركيز 10 وحدات دولية بسعر 31 جنيها، ويتوفر مخزون إستراتيجي من ذات الصنف 255 ألفا و653 أمبولا .. مؤكدا أن المنتج يخضع لأعلى معايير الجودة في الإنتاج.
وحذرت منشورات الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة من وجود عبوات مغشوشة من مستحضر سينتوسينون تباع في السوق السوداء حيث أن هذا الدواء هرموني يستخدم في الحالات الحرجة للحوامل بعد الولادة لحمايتهم من النزيف وهو ما يتطلب عدم التعامل مع أية عبوات مجهولة المصدر .. مشيرة إلى أن عدد السيدات الحوامل الذين يعانون من نزيف الدم بعد الولادة يتعدون المليون حالة سنوياً.
وأوضحت الدكتورة ألفت غراب رئيس مجموعة أكديما الدوائية التابعة لوزارة الصحة أن المستحضر الجديد يمثل أهمية كبرى للسيدات الحوامل خاصة أنه ليس له مثيل متوفر في السوق .. مؤكدة أن هناك تعاونا كبيرا مع قيادات وزارة الصحة ونائب الوزير لشئون الصيدلة لتوفير المستحضرات الحيوية التي بها نقص في السوق المحلي بأسعار مناسبة.
وفي ذات السياق، قال الدكتور محمد خطاب رئيس الشركة التابعة لوزارة الصحة إنه تم وضع خطة لتوفير المستحضر بالسوق حرصا على المرضى .. لافتا إلى أنه تم ضخ 170 ألفا و992 عبوة من المستحضر بتركيزيه كما يتوفر مخزون إستراتيجي كبير بلغ 341 ألفا و503 عبوات من المستحضر بتركيزيه المختلفين.