وأعلنت الوزارة - في بيان اليوم الإثنين - عن انطلاق مؤتمر قدرات التقييم الوطنية 2019 رسميًا غدًا /الثلاثاء/ والذي تستمر فعالياته حتى الخميس 24 أكتوبر الجاري، ويتضمن المؤتمر في أيام انعقاده الثلاثة 21 جلسة بحضور نحو 600 مشارك منهم حوالي 450 مشاركا يمثلوا 117 دولة مختلفة من ممثلي الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية بمجال التقييم ومتابعة الأداء والقطاع الخاص والمجتمع المدني.
ومن المقرر أن تفتتح وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الدكتورة هالة السعيد، عبر الفيديو مؤتمر قدرات التقييم الوطنية والذي يقام تحت عنوان "عدم ترك أحد خلف الركب: تقييم أجندة التنمية المستدامة لعام 2030"، يعقبها كلمة أندران نايدو مدير مكتب التقييم المستقل ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي نائب رئيس فريق الأمم المتحدة للتقييم، ثم كلمة راندا أبو الحسن مدير المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر.
كما أنه من المقرر أن تنطلق الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تحت عنوان " عدم ترك أحد خلف الركب: تقييم استراتيجية التنمية المستدامة 2030" وترأس هذه الجلسة هيذر براينت، رئيسة قسم تنمية القدرات بمكتب التقييم المستقل ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ويحاضر بالجلسة مجموعة من الخبراء منهم الدكتور أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري لشئون التخطيط.
وعقب الجلسة الافتتاحية تنعقد أربع جلسات بالتوازي؛ تتناول الجلسة الأولى موضوع تحويل التقييم من خلال الشراكات وتستعرض الجلسة عدة شراكات بين المنظمات الدولية والنظراء الوطنيين لتحويل التقييم في سياق أهداف التنمية المستدامة، أما الجلسة الثانية ستتناول موضوع التقييم وأهداف التنمية المستدامة، وسيتم خلالها استعراض الخبرات الدولية في مجال إعداد وتقييم استراتيجيات التنمية المستدامة، مع أمثلة من دول فنلندا ونيجيريا وبنغلاديش.
وتنعقد الجلسة الثالثة تحت عنوان "تحويل التقييم: مبادئ ضمان التقييم لا تتخلف عن الركب" حيث ستقدم هذه الجلسة توصيات ورش العمل التدريبية السابقة للمؤتمر، كما سيتم اقتراح المبادئ التوجيهية التي يمكن للممارسين استخدامها لضمان الإنصاف في تصميم التقييم وتنفيذه، أما الجلسة الرابعة في اليوم الأول فستناقش التقييم وأهداف التنمية المستدامة من حيث النوع الاجتماعي، ومناقشة السياسات والاستراتيجيات والخطط الوطنية للمساواة بين الجنسين.
وتتناول الجلسة الخامسة في اليوم الأول موضوع: أدوات التقدم في نظم التقييم الوطنية، وستعرض هذه الجلسة تجربة السنغال وأوغندا في هذا المجال، تليها مناقشة حول استخدام أدوات التقييم من قبل الكيانات الحكومية، أما الجلسة السادسة والأخيرة في اليوم الأول ستنعقد تحت عنوان" تقييم إنجاز أهداف التنمية المستدامة: الدروس المستفادة من الشراكة مع القطاع الخاص".
يشار إلى أن مؤتمر قدرات التقييم الوطنية الذي ينظمه مكتب التقييم المستقل التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعقد كل عامين، وهو يعد بمثابة منصة لتبادل الخبرات بين مختلف الدول حول آليات وأساليب التقييم والمتابعة.