GO MOBILE version!
  • أبو مازن فى القاهرة..دلالات الزيارة وأهميتها
  • رسالة إلى أمى !!
  • وماذا بعد تبرئة مبارك من قتل المتظاهرين؟
أبو مازن فى القاهرة..دلالات الزيارة وأهميتها1 رسالة إلى أمى !!2 وماذا بعد تبرئة مبارك من قتل المتظاهرين؟3
العدد الأسبوعي 1019
  • مطلوب من النقيب
  • نقابتنا
  • لن يمروا
مطلوب من النقيب1 نقابتنا2 لن يمروا3
طاقة الخير العراق.. حرب بلا نهاية
أبريل2620156:13:45 صـرجب71436
يريدون تمزيق الوطن العربي ونحن أولي به
يريدون تمزيق الوطن العربي ونحن أولي به
أبريل2620156:13:45 صـرجب71436
منذ: 1 سنة, 10 شهور, 26 أيام, 11 ساعات, 41 دقائق, 36 ثانية
تعاني الأمة العربية من فوضي رهيبة. لقد كثرت الفتن الداخلية في الأمة، فكل إنسان عربي يشعر بغصّة، وقد ننحدر مادمنا نرفض التربية والثقافة والتاريخ والحضارة والترابط والتلاحم بيننا، فإذا سمحنا لأنفسنا بالتفرقة أن تنال منا، فلا مستقبل لنا، لأننا لن نكون. فهدفنا واحد ومستقبلنا واحد، وعدونا واحد، فعلينا أن نعود بأخلاقنا إلي المسالك المعوجة.
فلن نكون عرباً أصلاء، إذا تنكرنا من وطنيتنا وخدعنا عروبتنا، وحمايتنا لأوطاننا التي دمرت وسالت الدماء علي أراضيه. فنهضتنا العربية الصحيحة تقوم أولاً وآخراً علي ميثاق أمة عربية واحدة وثيقة الصلات بجيرانها وثيقة الصلات بالله وأمره ونهيه، باديه التوكل عليه.
بلا شك إن هؤلاء الغرب لا يهم إستقامة أمن وأمان أوطاننا، ولا يبالوا بمقاييس الأخلاق ولا حدود الدين. فعلاً الغاية تبرر الوسيلة كما يقولون ، فهذا هو منطقهم، لكننا تعلمنا وفهمنا أن الغاية الشريفة لا يوصل إليها إلاّ بوسيلة شريفة. هذا هو مرادنا وهدفنا.
إن بني إسرائيل ومن معهم ويساندهم لا يبيتَّون للوطن العربي إلا السيف والفتنة والعار، فإنهم يريدون الحياة الدنيا وحدها، وينطلقون مسعورين وراء أطماعهم في خيرات أوطاننا. وليس لهم طريق إلا التفرقة والفتنة في الأمة العربية.
ويحضرني بيت شعر. يقول فيه المسيحي يناجي فيه سيدنا عيسي عليه السلام فيقول: أحبوا بعضكم بعضاً، وعظنا بها ذئباً، فما نجَّت قطيعاً. فماذا لنا إذا تحولت الصهاينة إلي ذئاب وتحول الأمريكان ومن معهم للمفترسين للأمة.
فنعلم جميعاً أن أسلافنا وأجدادنا وقفوا أمام التتار والصليبيون، لكنهم انتصبوا واتحدوا وترابطوا أمام هؤلاء واستطاعوا بتوحيد صفوفهم أن يكسروا السيل الجائح فهزموهم، وبقيت حضارة ومنارة العالم العربي الشرقي آمنة في ربوعها ووديعة يحتفظ بها الأسلاف للأخلاف.
فنحن إذا بنينا نهضتنا وأمتنا علي العروبة والقومية الإسلامية، فعلينا أن نلتزم بالأساليب الشريفة في أعمالنا مهما لقينا من متاعب ومضايقات، فعروبتنا ليست تعصباً لدم من الدماء أو أي لون من الألوان، أو تعصباً ضد دين أو مذهب، فالإسلام جاء ليكافح ويمنع الفتنة والإكراه والاستبداد.
إن قوميتنا العربية هي واقع تاريخي وجغرافي وحقيقة إنسانية، فلقد أراد الله لكل قومية تسير علي الطريق السوي أن تحسن الصلة والمنافع والإعمار وتحري المصلحة العامة للأفراد والمجتمعات، فهي إرادة الخير للناس مادامت تسلك الطريق السوي الذي يعود بالسعادة والنفع للإنسانية وأن يكون خيرها لشعوبها.
فإن خيرات عروبتنا وأمتنا يريد العدو استلبها، وكان يجب علينا أن نتملكها وننتفع بها، فهنا شعور وإحساس بين العرب أنهم تخلفوا وكان ينبغي أن يتقدموا. علينا أن نتحرر من هذه القيود وهذا الاتباع، لكي يتم تنظيم أمتنا ومجتمعاتنا وتوحيد الصفوف والكلمة، وهذا لا يتم إلاّ أن نستقي من رحيق الوحي الأعلي ما يروي ظمأنا في تلك الساحات والأوجاع كلها.
إن الانتماء الحقيقي لأوطاننا وأمتنا هو شرف وقدر ممتد الأثر، وموصول بأعظم الصلات بين الإنسان ووطنه.
الأمة العربية هي في أشد الحاجه إلي الروح والأمل والتاريخ والمنهج والترابط والتلاحم، فكلها أهدافاً واحدة، فعندما تكون الأمة في خطر، فكلنا جنود في خدمة أمتنا.

كـاتب حـر
[email protected]
أُضيفت في: 26 أبريل (نيسان) 2015 الموافق 7 رجب 1436
منذ: 1 سنة, 10 شهور, 26 أيام, 11 ساعات, 41 دقائق, 36 ثانية
0

التعليقات

155333