GO MOBILE version!
  • الجيش المصرى وحرب الأكاذيب
  • مصطفى بكرى يكتب: تساؤلات ما وراء الحادث الإرهابى فى طنطا
  • الموقف المصرى والعدوان على سوريا .. محاولة للفهم !!
الجيش المصرى وحرب الأكاذيب1 مصطفى بكرى يكتب: تساؤلات ما وراء الحادث الإرهابى فى طنطا2 الموقف المصرى والعدوان على سوريا .. محاولة للفهم !!3
العدد الأسبوعي 1022
  • التعريض بالأزهر !
  • عرب..لايتعلمون !!
  • إلا”القضاة”؟!
التعريض بالأزهر !1 عرب..لايتعلمون !!2 إلا”القضاة”؟!3
طاقة الخير العراق.. حرب بلا نهاية
ديسمبر2220158:59:26 مـربيع أول101437
الرقص علي صحة المصريين
الرقص علي صحة المصريين
ديسمبر2220158:59:26 مـربيع أول101437
منذ: 1 سنة, 4 شهور, 1 يوم, 16 ساعات, 16 دقائق, 58 ثانية

مرت صحة المصريين بمنعطفات لا حصر لها من زمن المبدع الدكتور اسماعيل سلام الذي شيد  وامد وزارةالصحة ببنية تحتية واكبت التقدم الطبي في الـ15سنة الاخيرة مرورا بمراكز طب الاسرة، والتي ازدهرت في عصره بشكل غير مسبوق.

ولسوء الحظ تمت اقالته بشكل لا يليق بقامته ومقامه واغلق ملف الاهتمام بطب الاسرة لسنوات بعدها، حتي جاء زمن افشال عدد من  مستشفيات الصحة لصالح بعض المستشفيات الخاصة  وجميعنا يذكر هذه الفترة وهذه المستشفي تحديدا م.د.ا، فعمل البزنس الطبي بشكل لا يتخيله عاقل من اجل جني اموال باهظة متاجرة بالام الناس فمن خدمة طبية متردية لامراض وبائية تحصدارواح المصريين بشكل حاد او مزمن ...
واصبحت وزارة الصحة وزارة الصفقات والبزنس فترة من الزمن لا تهتم بشكل حقيقي بشعب انهكه المرض ولا بتأمين صحي دونا عن بقية دول منطقة الشرق الاوسط.
 
فمن تجهيزات في مستشفيات بملايين الجنيهات ولا تقدم فيها خدمات طبية تليق بهذه التجهيزات كمستشفي راس سدر بجنوب سيناء والتي يعمل بها عدد قليل من الاطباء مع امكانيات هائلة وادارة تسعي لتطوير الخدمة ولكن ندرة الاطباء وعزوفهم عن العمل هناك لقلة البدلات  يعيق ذلك بشكل ملحوظ أو سوء توزيع للاستشاريين والاخصائيين علي مستوي الجمهورية فالجميع يسعي للعمل في المدن الكبري ولو في بداية عملهم وكله بالواسطة والمحسوبية وما اكثر ذلك .
 
 او عشرات المباني الطبية المشيدة منذ 15سنة تقريبا بتكلفة200مليون جنيه كمستشفي ابوخليفة بالاسماعيلية والتي لم تستقبل مريضا واحدا ولم يتم تجهيزها الي الان ،،،،
تخبط غير مبرر لقرارات وزارية عنترية لا تهتم الا بالشو الاعلامي لحساب هذا وذاك ومن اجل البقاء علي هذا الكرسي الوثير.
 
اصحاب الياقات الناصعة البياض والقابعون علي كراسيهم في وزارة الصحة لا يهتمون كثيرا بالخريطة الصحية لمصر والمصريين ولا بتوزيع الامراض جغرافيا قدر اهتمامهم بتزيين المستشفي الفلاني استعدادا لزيارة وزير او مسؤل المفروض انه يعمل لدينا ولخدمتنا او التظاهر بافتتاح مستشفي معين بشكل هزلي وتمثيلي من اجل الشو الاعلامي.
اصبحت الخدمات في مستشفيات وزارة الصحة كالرقص علي السلم فلا هي مجانية ولا هي خدمة خاصة
واصبح المريض المصري بين مطرقة خدمات طبية باهظة بشكل مبالغ فيه في المستشفيات الخاصة وسندان الخدمات الصحية المتردية او المنعدمة في خرابات وزارة الصحة مثال قريتي 120الف نسمة في اقصي صعيدمصر مستشفي ابومناع بحري بقنا والتي لا يوجدبها اخصائي واحد اللهم الا خدمات الغيارات الطبية واتحدي من ينكر ذلك
الي مستشفيات مشيدة ولها تاريخ طبي عريق و60%من اجهزتها معطلة لسنوات طويلة دون صيانة او تجديد وبيروقراطية عفنة تحطم من يريد ان يعمل بفكر خارج الصندق الملئ بصدأ الروتين المزمن
الي مستشفي كبير جدا جغرافيا ومن حيث المساحة  في مدينة الاستثمار في مصر  اقصي ما يتم عمله عملية استئصال الزائدة او ولادة طبيعية او عمل غرز اولية لعدد سكان يزيد عن المليون نسمة تقريبا
ان اهتمامنا بحدودنا من الاعداء الذين يتحينون الفرص للنيل من مصر المحروسة بعين الله وباذنه وبجيشنا االعظيم الباسل وبحكمة قائدنا البطل احمس مصر الحديثة الرئيس السيسي ،،من المفترض ان يساويه اهتمامنا بصحة المصريين الذين هم سكان هذه العظيمة مصر
اعلم ان ذلك ربما يغضب اشخاصا هنا او هناك لكننى لا يعنيني الا قول كلمة حق مهما كلفني ذلك
ربما في مقالي التالي سنكشف امورا عن خبايا هذه الوزارة العتيقة التي تعمل بدون نظام او ترتيب  والتي تستنزف من ميزانية مصر الكثير والكثير دون صعود في سهم الخدمات الطبية المقدمة لنا نحن ابناء هذا الوطن العليل بامراض لم تجد من يستأصلها او يحد من انتشارها بالتوعية الصحية  للمواطنين لنقيهم شر مضاعفات الامراض او بالتدريب المستمر للهيئة الطبية سواءمن صغار الاطباء او هيئة التمريض الا جزءا بسيطا هم في اغلب الاحيان حواري السلطان
                             
واصبحت المناصب يتم تفصيلها وتوزيعها علي ذوي الثقة الابرار دون المرور علي اهل الخبرة الاشرار فمخالفات هؤلاء الثقات اكثر من ان تحويها عدة مجلدات سردا ووصفا لافعالهم القبيحة وهم يرتدون البالطو الابيض رمز الطهارة والذين لوثوه بافعالهم التي لن ينساها الله وسيعاقبهم عليها في صحتهم وفي اولادهم في الدنيا ثم العذاب الاليم في الاخرة.
 
إن المتاجرين بالام المصريين لم يكشف عنهم الستار الان لكن جاهدا ساعمل مع متطوعين من ابناء الوطن لكشف كثيرا مما لدينا من ملفات سيتم ارسالها الي الجهات المختصة لتقصي الحقائق وكشف المستور
عجبت في الفترة الاخيرة من اثارة موضوع مر عليه 8سنوات تقريبا لاستاذ بكلية الطب تم منعه من التعاقد مع جهة بوزارة الصحة نتيجة لتقاضيه مبالغ من عدة مرضي والحقيقة المؤلمة في الامر ان عددا لبس بقليل من الاطباء يفعلون ذلك دون خجل بحجج واهية مثل انهم لا يتقاضون اجورا تليق باعمالهم وخبرتهم واقول لهم ان من ارتضي العمل في مصر لا بد وان يقدم وفاءلهذا الوطن امتنانا وعرفانا الكثير والكثير اقلها رضاؤة بما تعاقد به
والعقد شريطة المتعاقدين 
وقامت الدنيا ولم تقعد ولا زالت الاحداث مشتعلة والمستندات تملأ الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي ،،،
السؤال لماذا في هذا التوقيت؟.
هل حرصا علي صحة واموال الفقراء، طبعا اشك جدا في ذلك
ام انها تصفية حسابات، الاجابة هي ربما والاجابة الادق انها طبعا
كنت اتمني ان تكون الاجابة هي الاولي ولكن للاسف لم تكن صحة المصريين او المحافظة علي اموالهم هي الغاية والمقصد ،،،، بدليل ان المستشفيات والمراكز الطبية  يوميا يتم فيها تكرار هذه الافعال التي تتم ولا تتعامل معها ادارات المستشفيات بردع او منع بحجة ان مفيش دليل واثبت ذلك الخ هذه الحجج البايخة جدا
لا يوجدمستشفي واحدفي مصر لا يقوم اكثر من 40%من اطباؤه بسلخ وسرقة المرضي وتسريبهم الي عياداتهم الخاصة او التزبيط مع صغار النواب
                                     
لهؤلاء الاطباء الكبار او حتي مع ممرضات العيادات بتلك المستشفيات
لا تنسوا انني قلت عدد ليس بقليل  سواء من الاطباء او الهيئات المعاونة .
ونحن نبني هذا الوطن لا بد وان نتنبه اننا نبنيه في وقت حرج من عمر الزمن ،،، ننظر الي المحتاجين وما اكثرهم بعين الرحمة والشفقة هؤلاءالذين عانوا من الاهمال زمنا طويلا  ان الاوان ان نمسح دموعهم لا ان نطردهم لانهم لا يملكون مالا للعلاج او لان اللائحة لا تسمح والقوانين لا تقبل .....
سبحان الله تسمح اللوائح والقوانين كثيرا لغير المستحقين سواء لاصحاب المعالي او اصدقاء السيد فلان وفلان
اصبحنا في مستشفياتنا الحكومية نقدم الخدمات بتوصيات لمن لا يستحقون والحق انهم يستطيعون دفع نفقات علاجهم واحيانا لهم امتيازات في اماكن عملهم تتيح لهم خدمة طبية في اماكن محددة لكنك تجدهم يتكاسلون عن زيارة وطلب الخدمة فيها لبعد المسافة احيانا او عشان يطلعوا ميتين اهلنا احيانا اخري بطريقتهم المملة حضرتك انا من طرف فلان باشا او الوزير الفلاني .او متعرفش انا مين
يوووووووووه بقا ...تعبتونا بجد
الي السيد المحترم رئيسنا المحبوب الذي نسأل الله له التوفيق ليعبر بنا الي بر الامان ابنائك المحتاجين من المصريين الذين يحبونك كثيرا يأملون ان تنصفهم في امس ما يحتاجون اليه وهي صحتهم وصحة اولادهم ليعملوا معك من اجل بناء مصر التي تحتاج مواطنين اصحاء يتلقون خدمة صحية تليق بمصر وبمصريتهم
 
أُضيفت في: 22 ديسمبر (كانون الأول) 2015 الموافق 10 ربيع أول 1437
منذ: 1 سنة, 4 شهور, 1 يوم, 16 ساعات, 16 دقائق, 58 ثانية
0

التعليقات

229803