GO MOBILE version!
  • تفاءلوا ولا تُحبَطوا .. مصــــــــر تعـــــــود مـــــن جـــــديد
  • 25 يناير وقائع ما حدث
  • كلمات السيسى وأصالة الصعيد
تفاءلوا ولا تُحبَطوا .. مصــــــــر تعـــــــود مـــــن جـــــديد1 25 يناير وقائع ما حدث2 كلمات السيسى وأصالة الصعيد3
العدد الأسبوعي 1016
  • وجدت.. لتبقى
  • الشئون المعنوية
  • منع «النشطاء»
وجدت.. لتبقى1 الشئون المعنوية2 منع «النشطاء»3
طاقة الخير العراق.. حرب بلا نهاية
نوفمبر6201611:40:27 مـصفر51438
وفى هذا التوقيت تحديدا؟
لماذا فعلتها يا « سيسى » ؟!!
لماذا فعلتها يا « سيسى » ؟!!
الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية
نوفمبر6201611:40:27 مـصفر51438
منذ: 3 شهور, 19 أيام, 7 ساعات, 54 دقائق, 12 ثانية

منذ البداية قلت إنك منحاز لنا، ونحن شركاؤك، تعرف همومنا، وتدرك معنى الألم، والجوع، هل أذكرك بحديث «هياكل الفراخ»، والدموع التى ذرفتها، كلامك عن الفقراء وحقهم فى العيش الكريم، ومصر أم الدنيا اللى حتبقى «أد» الدنيا!!

 

كانت الآمال عريضة، والأمانى كبيرة، عشنا معك الحلم، فرحنا للمشروعات الكبيرة، للتخطيط الاستراتيجى، لقناة السويس الجديدة، للإسكان الاجتماعى، لسبعة آلاف كيلو متر، ومئات الكبارى التى أعادت لمصر وجهها الحضارى، للمليون ونصف المليون فدان، للمزارع السمكية، للضبعة والمفاعل النووى، لشبكات الكهرباء التى ابتلعت مئات المليارات..

 

هللنا، وكتبنا أحلى القصائد، لمصر التى عادت من جديد، تبنى وتخطط للمستقبل، للبيئة الجاذبة للاستثمار، لوطن يفخر به المصريون، مضيت شرقا وغربا، فكانت «الرافال» و«الميسترال» و«الفرقاطة» وأسلحة عديدة قفزت بجيش مصر العظيم، خطوات إلى الأمام.

 

لم تترك مليما واحدًا يذهب إلى الجيوب الفاسدة، كنت تفاصل على الجنيه، وكأنك تاجر شاطر، كان المقاولون ورجال الأعمال يشكون منك، ولا يجدون أمامهم من مفر سوى التنازل عن بعض حقوقهم من أجل مصر، اتفقت مع قادة الجيش، على أن يتصدروا مشهد البناء، وأن يتحملوا تبعات المشكلات المزمنة، يد تبنى ويد تحمل السلاح.. لقد رأيت فى رأس غارب كيف يتصدى الرجال، شاهدت اللواء كامل الوزير يغوص مع الناس فى الطين والأوحال، رجاله ينتشرون فى كل مكان، الناس يهتفون لجيش مصر العظيم، وكيف أنقذهم من الموت والدمار، فى رأس غارب، وقنا، وسوهاج، فى كل أزمة يكون الجيش العظيم حاضرًا، تصدر التعليمات من القائد الأعلي والقائد العام، لتدوى فى آذان الضباط والجنود، يتحولون كالأسود، القادرة على صنع المستحيل..!!

 

أتذكر كلماتك فى نادى الجلاء فى 31 أكتوبر 2013، ونحن نلح عليك ونطلب منك أن ترشح نفسك لرئاسة الجمهورية، يومها سألتنا بوضوح: هل ستقفون معى؟ قلنا بصوت واحد: نعم. قلت: أنا أصحو الخامسة صباحا. قلنا: ونحن معك، لن تخذلونى؟ قلنا: لن نخذلك.. لم تعطنا اجابة واضحة، انتظرت وتأملت المشهد جيدًا، قلت إن الوضع صعب، والأزمة الاقتصادية مستحكمة، كانت الأرقام مرعبة: عجزا فى الموازنة، وديونا، نقصا فى الإمكانات، وانفلاتا قيميا، فسادا منتشرا فى الجهاز الادارى وبلا حدود، دولة متهالكة، ومؤسسات منهارة، وصفتها بأنها «شبة دولة»، والحقيقة أن الدولة الحقيقية كانت قد تآكلت منذ سنوات طويلة مضت، قلنا لك: ولا يهمك، سنتحمل معك المستحيل، سنتقاسم كسرة الخبز، ولن ننسى لك وقفتك فى الثالث من يوليو، وإنقاذ مصر من جماعة الإرهاب، وشبح الحرب الأهلية، التى قد تقود البلاد إلى السيناريو السورى أو الليبى أو العراقى.

 

خرجنا فى المظاهرات نهتف لك، ندعوك إلى الترشح قلت لنا سأنتظر الموقف فى 25 يناير، وخرجنا فى الميادين نهتف ونناشد، عرضت الأمر على المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى السابع والعشرين من يناير، وبعدها كان القرار الذى لم يعلن إلا فى السادس والعشرين من مارس من العام 2014.

 

هل تتذكر ساعة الخروج إلينا بعد اجتماع المجلس العسكرى بحضور الرئيس المؤقت عدلى منصور؟ كادت الدموع تنهمر من عينيك وأنت على وشك أن تخلع البدلة العسكرية حلمك الأبدى، قلت لنا يومها: «إن أول أهدافك هو إعادة بناء مؤسسات الدولة السياسية والاقتصادية والأمنية» تحدثت عن العقد الاجتماعى بين الحاكم والمحكوم، كلمات واضحة، وآمال طموحة، وإمكانات تكاد تكون منعدمة.. ساندك الأشقاء، وقفوا معنا منذ اللحظة الأولى، قدموا ما يمكن تقديمه، لكن الحمل كبير، والمشكلات أكبر من أن تستوعب ولو بمئات المليارات.. كنت فى سباق مع الزمن، تمارس الضغوط لتحقيق الانجاز فى أقل وقت ممكن، كانت السعادة تبدو على وجهك مع كل انجاز يتحقق، أقصى أمانيك هو اسعاد البشر، وبناء مصر الحاضر والمستقبل.

 

تحملناك وانت ترفع سعر الوقود فى بداية حكمك، لم يكن أمامك خيار، العجز فى الموازنة يتزايد، الأرقام تصدم، السياحة تكاد تنعدم، الحصار الاقتصادى والحرب التى تشنها أمريكا والغرب تتصاعد، كنت تدرك أن الثمن المطلوب هو التبعية، تبعية القائد وتبعية القرار، رفضت، أعلنت التحدى، وكررت مقولة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر: «نسالم من يسالمنا ونعادى من يعادينا»!!.

 

اندهش الجميع فى الداخل والخارج، من أين لهذا القائد بكل هذه القوة، لاحظ «ياسيسى» أنك تتحدى أمريكا، وكل من وراء أمريكا، تكتيكاتك بارعة، تجيد فن المناورة، تطلق قدميك نحو الشرق، تحصل على مصادر جديدة لتنويع السلاح، روسيا، الصين، فرنسا، وغيرها، ألا تعرف أنك تتحدى صناع القرار فى واشنطن؟! ألا تدرك أنك بذلك تهدم استراتيجية تربت عليها أجيال عديدة «التبعية السياسية والاقتصادية»، كثيرون نسوا أو تناسوا حكاية «القرار الوطنى المستقل»!!.

 

بعد كل هذه السنوات، منذ رحيل عبدالناصر فى 28 سبتمبر 1970، جئت تذكرنا، تحدثنا عن «مصر المستقلة فى قرارها»، عن مصر القيادة، عن الأمن القومى العربى، عن سوريا المنهكة بالحروب والتآمر، عن ليبيا التى يجب أن تعود دولة موحدة بلا ميليشيات، عن الجيش الذى يجب أن يعاد بناؤه من جديد.

 

هل تتذكر يوم أن فاجأت الجميع وعلى رأسهم الأمريكان بضرباتك الموجهة لتنظيم «داعش» الإرهابى فى «ابجاديا» الليبية بعد ذبح 22 مصريا على يد التتار الجدد؟ لقد راحت أمريكا تستنكر، وتطلق اعلامها للحديث عن التدخل، والحقيقة كان السؤال المحير لهم والذى لم يجدوا له اجابة حتى الآن: كيف فعلها دون استئذان؟!

 

لم تعط بالاً لأحد، كان أمن مصر القومى، وأمن بلد عربى شقيق هو المقصد، والعنوان، وغير ذلك فلتنبح الكلاب الضالة، كينما تشاء!!

أدرك الجميع أنهم أمام رجل من طراز خاص، متيم هو بعبد الناصر وبكتابات محمد حسنين هيكل، عنيد فى الحق، نعتز بأنه حاكم لبلد يعرف تاريخه جيدًا، لديه ثقة كبيرة فى جيشه وشعبه ودولته، يحلم بالمستقبل، كأنه يعيد عصر محمد على، وعبدالناصر من جديد!! حاولوا كثيرا، انتظره أوباما، جلس معه، يستمع إليه على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة فى أول زيارة له إلى أمريكا بعد تولى منصبه، امتد اللقاء لأكثر من ساعة ونصف الساعة وبعده أدرك أنه أمام قائد مختلف، ورجل يتكلم ويتحرك بوزن وطن، يضرب بجذوره لأكثر من سبعة آلاف عام.

 

لم يستسلم أوباما ولا أتباعه، حاولوا، دعموا الارهاب وأطلقوا المتآمرين، لكن جيش مصر وشرطة مصر وشعب مصر كانوا بالمرصاد، واجهوا، تحملوا، دفعوا من دماء أبنائهم الكثير، فكانت خطة إحكام الحصار الاقتصادى، لعب البريطانيون فيها الدور الأكبر، استغلوا حادث الطائرة الروسية، افتعلوا قضية «روجينى» منع الحاصلات الزراعية، وقف المعونات والمساعدات، الضغط على دول الخليج، تسخير الإعلام، حظر السياحة إلى مصر، حتى وصل بهم الأمر، إلى امتناع السفارة البريطانية في القاهرة على رفض منح تأشيرات سفر لكل القاصدين المصريين مؤتمر السياحة الذى ستقيمه بورصة لندن السياحية

من (7-9 نوفمبر) !! نعرف ذلك، وندرك خطورة ومعنى الحصار، الأزمة تتفاقم، العجز في الموازنة العامة يتعدى الـ 300 مليار جنيه، فوائد الديون تصل إلى 320 مليارا سنويا، الرواتب، الدعم، وغيره وغيره، 80 ٪ من الموازنة العامة يذهب بعيدا، كل المتبقى فقط 200 مليار جنيه للخدمات والصحة والتعليم والإنفاق الحكومى وهلم جرا.. العملة الصعبة ندرت، التزامات الدولة من السندات الدولارية والشركاء الأجانب تهددنا، السلع الغذائية المستوردة تهددنا، بالكاد تم توفير 1.800 مليار دولار لاستيراد حاجة البلاد الملحة من الغذاء، ولكن ماذا بعد ذلك؟ من أين تأتى العملة الصعبة؟ لا خيار أمامنا سوى قرض الصندوق، سندات دولارية بـ 6 مليارات دولار أو 4 مليارات أخرى من صندوق النقد والبنك الإفريقى والبنك الدولى.

 

جاءت الاشارات من صندوق النقد، أنتم تتلكأون، لا تريدون تنفيذ ما جرى الاتفاق عليه، لكن شروط الصندوق صعبة، الدولار يتصاعد، والجنيه يهبط، منذ قليل وصل الدولار إلى نحو 18 جنيها، لو تمكن من عبور الحاجز العشرين جنيها، انس!! لم يكن أمامه سوى اتخاذ القرار، الصعب، حزمة من القرارات أوجعت الفقراء، وألحقت الطبقة المتوسطة بهم، تزايدت الآلام فى الشارع، عم السخط، انطلقت مواقع الإخوان من كل اتجاه، تحرض الناس على الخروج فى 11/11 لقد غامر السيسى بشعبيته، قال البعض إنه قرر الانتحار بيديه وبإرادته.. الشارع يغلى، والسيسى يتألم، لكن كان يسأل كل من يحدثه سؤالا واحدًا ووحيدًا: وما هو الخيار البديل؟ البلد أمامه حل من اثنين: إما أن يتحمل، وإما الانهيار الكبير.. قالوا له انت تعطى الوقود لمؤامرة الإخوان فى 11/11. قال بكل هدوء وبساطة، وهل يخرب المصريون بلدهم بأيديهم؟ أين المفر؟ ومن يضمن للوطن أن يتعافى مرة أخرى، القضية ليست فى القرارات، ولا فى بقاء السيسى من عدمه، القضية فى الواقع المر الذى نعيشه جميعا، وفى محاولة كسر إرادة الوطن، لقد اخترت الموعد قبل 11/11 بأسبوع لتقول للناس «أنا لا يهمنى الكرسى ولن أخدعكم، أنا يهمنى بقاء الوطن، وإذا رأيتم إبعادي عن الحكم أهلا وسهلا!!».

 

أعود إليك مرة أخرى سيادة الرئيس، لقد ركبت الصعب، والأمواج العاتية، وقررت أن تتصدى، ولم تضع مصلحتك الشخصية فوق كل اعتبار، رهانك هو على الوطن وعلى الناس وقلت للجميع، حتى لو كنت أنا «الضحية» لكن مصر هى الأساس.

 

كان بإمكانك أن توزع علينا «شوية مليارات» بين الحين والآخر حتى موعد الانتخابات، فتنال رضانا ودعمنا، ونخرج إليك حشودا لأنك «نغنغتنا» ولكن رفضت تلك «الانتهازية» وقررت أن تواجه الواقع المر بشجاعة، وقلت: لا أمل ولا طريق، وإلا الافلاس والانهيار الكبير.

 

عم السخط، لم يعد أحد يريد الاستماع إلى شىء، هناك من يفهم الحقيقة ويعرف أنه الدواء المر، ولكن هناك كثيرين أمام لقمة العيش لا ينتظرون، ولكنك تعرف مكنون هذا الشعب، وموروثه الثقافى، يتحمل كل شىء، الجوع والعطش والمرض، إلا أن ينهار الوطن أمام عينيه!!

 

المصريون وطنيون بالفطرة، قد يغضبون، ويسبون فى الشوارع ومن على شاشات الفضائيات ومواقع التواصل، ولكن ساعة الجد يتحولون إلى جنود وحراس لهذا الوطن، ويرفضون المساس به.. إن حرص المصريين على بلدهم، يجب أن يقابل بإجراءات تخفف من عبء الأزمة فى زيادة الحد الأدنى للأجور، وزيادة حد الاعفاء الضريبى للموظفين، وزيادتها للأغنياء، والاهتمام بالصحة والتعليم وشبكات الأمان الاجتماعى والبطالة.

 

مصر تنتظر منك الكثير، مصر تنتظر رجالاً يحملونها على أكتافهم يتحملون عبء مشكلات شعبها، بنفس الروح وبذات القدرة، عليك أن تضرب الشللية التى تحاول أن تنشأ فى أكثر من مكان، عليك بأهل الخبرة، والانفتاح على الجميع، الناس يثقون بك انت، وستبقى إلى جوارك، ولكن ياسيادة الرئيس عليك أن تطهر السلطة من الانتهازيين، والذين غابت ضمائرهم، وتراخت عزائمهم، وأصبحوا عالة عليك وعلى الوطن.

 

هؤلاء هم الأخطر عليك وعلى الوطن، لأنهم يريدون مصر «عزبة» لهم ولمصالحهم، وينسون القسم، التغيير مطلوب وعلى أوسع نطاق، لا تؤجل قرار اليوم إلى الغد، البطء يقتل الأمل عند الناس، وشعبنا يحتاج إلى الأمل مجددًا، هذا الشعب العظيم الذى خرج يطالب ببقاء القائد جمال عبدالناصر بعد هزيمة 67 هو نفسه المستعد للتحمل برغم الألم، فقط يحتاج إلي بعث الأمل من جديد!.

أُضيفت في: 6 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 الموافق 5 صفر 1438
منذ: 3 شهور, 19 أيام, 7 ساعات, 54 دقائق, 12 ثانية
0

التعليقات

284529