GO MOBILE version!
  • الدروس المستفادة من حادث «المنيا» الإرهابى
  • فى إنتظار صوت الأنبا بولا
  • هى موش طابونة.. ولكن !!
الدروس المستفادة من حادث «المنيا» الإرهابى1 فى إنتظار صوت الأنبا بولا2 هى موش طابونة.. ولكن !!3
العدد الأسبوعي 1027
  • اللهو الخفى «تانى»!
  • من « أوباما » لـ « ترامب »!
  • لانخاف ”ياخونة”
اللهو الخفى «تانى»!1 من « أوباما » لـ « ترامب »!2 لانخاف ”ياخونة”3
طاقة الخير العراق.. حرب بلا نهاية
مارس1320171:22:08 مـجمادى آخر141438
تقرير حقوقى: المرأة العربية .. قليل من المشاركة.. مزيد من العنف
تقرير حقوقى: المرأة العربية .. قليل من المشاركة.. مزيد من العنف
مارس1320171:22:08 مـجمادى آخر141438
منذ: 2 شهور, 16 أيام, 13 ساعات, 53 دقائق, 32 ثانية

المرأة العربية تعانى العنف وما زالت بعيدة عن المشاركة الفعالة فى القضايا التى تخص مجتمعها، ذلك أهم ما جاء فى التقرير الثلاثين الذى صدر مؤخرًا للمنظمة العربية لحقوق الإنسان حول أحوال النساء خلال 2015 – 2016 على المستويين السياسى والاجتماعى، حيث أكد التقرير أن المرأة واصلت مشاركتها السياسية فى الحياة البرلمانية فى المنطقة العربية، فقد بلغت نسبة مقاعد البرلمان التى تشغلها المرأة 17.5% بعد أن كانت 14% فى العام السابق. وفى تونس والجزائر والسودان تجاوز شغل المرأة مناصب صنع القرار هدف الحد الأدنى الدولى البالغ 30% مع ذلك لا تزال المنطقة العربية ككل تسجل واحدة من أدنى النسب فى هذا المجال، وهى أقل من المتوسط الدولى البالغ 22.5%.. التقرير أشار إلى أن مكاسب المرأة تتناقص فى بعض الأحيان وأن نظام الحصص هو أكثر الأدوات فاعلية لإشراك عدد أكبر من النساء فى الهيئات المنتخبة، وأن المعلومات المتاحة عن مشاركة المرأة فى المنطقة على مستوى البلديات ما زالت محدودة نسبيًّا. ففى عُمان لم تترشح سوى 20 امرأة فى انتخابات العام 2015 مقابل 77 امرأة ترشحن فى العام 2011، ولم تفز سوى مرشحة واحدة. كما تزايدت الدعوات إلى اعتماد نظام الحصص الانتخابية. ولكنه لا يطبق سوى فى عدد قليل من البلدان العربية بنظام الحصص لضمان تمثيل المرأة، إذ يخصص للمرأة 10% من مقاعد البرلمان فى كل من الأردن ومصر، و20% فى المملكة العربية السعودية، و30% فى السودان. وفى مصر يخصص للمرأة (25%) من المقاعد فى المجالس المحلية، وتخصص حصة للنساء فى قوائم المرشحين فى جيبوتى (10%) والمغرب (15%) والعراق (25%) وتونس (50%).            العنف ضد النساء

التقرير أشار إلى أن النساء فى المنطقة العربية زاد تعرضهن للعنف فى ظل الظروف الكارثية التى تمر بها المنطقة تحت وطأة الإرهاب والنزاعات المسلحة والاحتلال، وما ترتب عليها من لجوء ونزوح وتشرد، وما واكبها من ظواهر اقتصادية أثرت على موارد الدول العربية الرئيسة، مثل انخفاض أسعار النفط وتراجع قطاع السياحة التى أثرت بدورها على الإنفاق الاجتماعى. وتتضاعف الانتهاكات فى حالات الحصار، على غرار ما حدث مرارًا فى أكثر من 18 بقعة محاصرة فى سوريا، ومدينة تعز وبعض المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثى/صالح فى اليمن، وفى المناطق المتنازع عليها بين الميليشيات فى ليبيا، والمناطق الخاضعة لسيطرة داعش فى العراق وسوريا وليبيا، وكذلك قطاع غزة الذى دخل حصاره العام العاشر وما يترتب عليه من معاناة إنسانية رصدتها التقارير المحلية وتقارير الأمم المتحدة.

وأوضح كيف تعرضت النساء والفتيات المحتجزات فى أماكن النزاعات المسلحة لسوء المعاملة والتعذيب والاعتداء الجنسى من جانب أطراف النزاع المختلفة، سواء كعقوبات إضافية أو لإجبار ذويهن على تسليم أنفسهم أو إذلالهن. حتى أن المفوضية السامية لشئون اللاجئين أشارت إلى أن النساء والفتيات يشكلن نصف أعداد اللاجئين جراء الإرهاب والنزاعات المسلحة فى المنطقة، وتعانى النساء معاناة مضاعفة بحكم مسئولياتهن عن أطفالهن فى الغذاء والرعاية الصحية.

ويرصد تقرير ميدانى أعدته منظمة المرأة العربية عن وضع اللاجئات والنازحات بالدول العربية صادر فى العام 2016 عبر استقصاء آراء مئات من النساء والفتيات واللاجئات والنازحات- صورة قاتمة عن حجم الهشاشة التى تعانى منها النساء بسبب عدم توافر الأمن الشخصى والصعوبات المتعلقة بالوثائق الشخصية التى لا تتوافر عادة فى ظروف الفرار المفاجئ، وتعقد إجراءات الإقامة الشرعية فى العديد من البلدان العربية، فضلًا عن كلفة المعيشة والسكن سواء كان هذا السكن متاحًا فى مخيمات اللاجئين أو عبر الاستئجار فى المناطق المتاحة، حيث لا تكفى المخصصات المالية التى تُتيحها هيئات الإغاثة الدولية تغطية هذه النفقات.

وقد أفضت هذه الظواهر إلى عدة أمور سلبية، أبرزها اضطرار العديد من العائلات لتزويج البنات فى سن مبكرة، واستشراء حالات الاتجار فى البشر فقد كشفت السلطات اللبنانية فى إبريل 2016 عن توقيف شبكة تمارس الاتجار بالبشر، حيث تم تحرير 75 فتاة معظمهن من السوريات وبعضهن قاصرات، تعرضن للاستعباد والاغتصاب، والإجهاد القسرى، والتعذيب النفسى والجسدى، والتشويه، بهدف إجبارهن على ممارسة الدعارة، ويبلغ معدل الذين تجبر الفتاة على معاشرتهم نحو 10 زبائن يوميًّا ويصل فى عطلة نهاية الأسبوع إلى 20 زبونًا. وبالتحقيق مع الطبيب المسئول عن إجهاض الفتيات اعترف بإجراء نحو 200 عملية إجهاض.

الانتهاكات لا تتوقف على الاعتداء الجنسى بل على إجبار الفتيات على العمل لساعات طويلة تصل إلى 20 ساعة يوميًّا وفى حالة عدم رضا مشغلى الفتيات عن عملهن يتم عقابهن بالجلد والضرب، وبينما تعانى النساء والفتيات فى سياق الموجات الإرهابية من القتل العشوائى خلال التفجيرات والاقتحامات -شأنهن فى ذلك شأن الرجال- فإنهن يعانين بصفة خاصة فى المناطق التى وقعت تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية، من التقييد الخانق للحريات الشخصية للسيدات والفتيات وفق القواعد التى وضعتها هذه التنظيمات، فقد سعى تنظيم داعش إلى تزويج أعضائه ومقاتليه، ولم يكن بوسع الأسر أن ترفض هذا الزواج، ورغم أن هذه الزيجات كان يتم توثيقها محليًّا وفقًا للنظم الإدارية المتبعة فى هذه المناطق وبالمثل توثيق المواليد الناتجة عنها فقد تعرض النساء وأبناؤهن لمفارقة إضافية برفض السلطات العراقية قبول هذه الوثائق فى سياق رفض مشروعية داعش كما نشطت عناصر من المنظمات الإرهابية فى ارتكاب جرائم همجية، شملت الاختطاف، والاغتصاب، والقتل، والاسترقاق الجنسى، واحتجاز نساء كرهائن لطلب الفدية، فضلًا عن تعرض النساء والرجال على السواء لأنماط من العقوبات الجزائية بالقتل حرقًا أو غرقًا أو رجمًا أو «فرمًا» أو الإلقاء من أسطح البنايات المرتفعة وفق أحكام هزلية لمحاكم عشوائية من أعضاء التنظيمات الإرهابية لا تمت بصلة لأى نوع من أنواع العدالة. وقد أضاف انتساب نساء لإحدى الأقليات فى العراق كارثة غير مسبوقة، والمقصود هنا ما تعرضت له النساء والفتيات الأيزيديات، فبعد أن تم اقتحام مناطقهن وقتل العديد من رجالهن أو فرارهم تم أسر النساء والفتيات والتعامل معهن «كسبايا» وتوزيعهن على المقاتلين أو بيعهن كإماء، كما تعرض بعضهن للاسترقاق الجنسى، وقد روت بعض الناجيات ممن هربن من هذه المنظمات روايات مروعة عما تعرضن له، كما كان يتم قتل من تحاولن الهروب من المأساة التى كن يتعرضن لها.

........................................

نقلا عن "الأسبوع" الورقى 

أُضيفت في: 13 مارس (آذار) 2017 الموافق 14 جمادى آخر 1438
منذ: 2 شهور, 16 أيام, 13 ساعات, 53 دقائق, 32 ثانية
0

التعليقات

299229