GO MOBILE version!
  • فى إنتظار صوت الأنبا بولا
  • هى موش طابونة.. ولكن !!
  • قلب الصعيد وزيارة الرئيس
فى إنتظار صوت الأنبا بولا1 هى موش طابونة.. ولكن !!2 قلب الصعيد وزيارة الرئيس3
العدد الأسبوعي 1027
  • من « أوباما » لـ « ترامب »!
  • لانخاف ”ياخونة”
  • ”واحة”عادل لبيب
من « أوباما » لـ « ترامب »!1 لانخاف ”ياخونة”2 ”واحة”عادل لبيب3
طاقة الخير العراق.. حرب بلا نهاية
مايو15201712:21:49 صـشعبان171438
” لوغاريتمات ” الثانوية !
” لوغاريتمات ” الثانوية !
محمود بكري
مايو15201712:21:49 صـشعبان171438
منذ: 12 أيام, 15 ساعات, 31 دقائق, 45 ثانية
ما أعلن علي لسان وزير التربية و التعليم د طارق شوقي،من نظام جديد، بدأ تطبيقه علي الملتحقين بالصف الأول الثانوي ،العام المقبل،يثير "العجب،العجاب"،و يرفع "ضغط الدم" عند المصريين، ويزود همومهم ، وينتزع ما تبقي في جيوبهم من أموال قليلة "نزعا " ،بل  إن النظام" المقترح"حتي اللحظة،كفيل حال تطبيقه،بزيادة" اللغط "في المجتمع ، ودفع الطلاب ،وأسرهم ،لشق الجيوب، ولطم الخدود ،و" الحسبنة" علي كل من أدخلهم في تلك الدوامة القادمة.
 
النظام الجديد "يفتكس" إبتكارات ، واختراعات، لا يصدقها عقل ، فبدلا  من محاربة " بعبع " الثانوية العامة، والذي يقض مضاجع  الأسر ، طيلة أعوام  الدراسة، وحتي الخروج  من " عتبة " الثانوية العامة ،بسلام . .إذبه " يبتلي " الأسر ،و المجتمع ، بهموم ، وأعباء " تنوء " عن حملها
" الجبال "، حيث  استبدل " عام القلق " للثانوية  العامة  إلي سنوات ثلاث " عجاف " ، سوف يأكلن الأخضر و اليابس في بيوت الأسر ،والعائلات.. فمن كان ينفق " ألفا " من الجنيهات " شهريا " في السنة الثالثة للثانوية، سوف " يكع " ثلاثة  أضعاف  المبلغ ،في  السنوات الثلاث ،ليحصل  الطالب علي نسبة " السبعين " بالمائة ، المقررة  للامتحانات في المواد المختلفة، أما  إمتحان  القدرات ، الذي حدد له "ثلاثون" بالمائة ، فحدث ولاحرج .. فمن يضمن النزاهة والشفافية في تحديد مستوي قدرات الطالب ، فإذا كانت الكليات " الحساسة " يتم القبول في البعض منها ، بالوساطة و المحسوبية ، فمابالك بالكليات العلمية ، والنظرية ، والتي لايوجد  مانع  واحد ، يحول دون "المجاملة" وشراء" الخواطر" والتجاوب مع رغبات " المحاسيب ".
 
ليس هذا"تشكيكا"في نظام جديد،تعتزم الدولة صياغته،للخروج من"بعبع"الثانوية العامة،ولكنها قراءة صحيحة للواقع،ومعرفة بما يمكن أن يقلب النظام المستهدف"رأسا علي عقب".
 
ثم إن الفكرة"غير العبقرية"بإبقاء شهادة الثانوية العامة صالحة للاستخدام لفترة خمس سنوات،هي بمثابة"مسمار"في نعش الثانوية،لأنه،اذا كان المستهدف من إبقاء الشهادة صالحة لخمس سنوات،هو ترك الباب مفتوحا للعودة لمكتب التنسيق،للالتحاق بالجامعة،فإن هذا"الجنوح"في التفكير،سيفضي إلي نتيجة من"ثلاث": -فإما أن حامل الشهادة،"سيتوه "في سوق العمل،حين يفشل في العثور علي فرصة عمل،بسبب انتشار البطالة،وحاجة سوق العمل إلي طلاب المدارس الفنية،وليس الثانوية العامة. -وإما أن الطالب،سينسي مادرسه،اذا ماابتعد عن الدراسة لبضعة أعوام،اعتمادا علي صلاحية شهادة الثانوية العامة،ومن ثم لن يكون قادرا علي التفاعل مع الدراسة الجامعية. -وإما أن الطالب سيصاب بالإحباط،خاصة إذا تبدلت معدلات القبول في الجامعة من سنة إلي أخري،ومن ثم يبتعد عن التعليم نهائيا.
 
هذا الرصد المحدود،لبعض محتويات النظام الجديد للثانوية العامة،يعني أننا نسعي جاهدين للخروج من"حفرة"للسقوط في"دحديرة"..والله الحافظ..ولاعزاء لطلاب الثانوية.
أُضيفت في: 15 مايو (أيار) 2017 الموافق 17 شعبان 1438
منذ: 12 أيام, 15 ساعات, 31 دقائق, 45 ثانية
0

التعليقات

307471