GO MOBILE version!
  • الدروس المستفادة من حادث «المنيا» الإرهابى
  • فى إنتظار صوت الأنبا بولا
  • هى موش طابونة.. ولكن !!
الدروس المستفادة من حادث «المنيا» الإرهابى1 فى إنتظار صوت الأنبا بولا2 هى موش طابونة.. ولكن !!3
العدد الأسبوعي 1027
  • اللهو الخفى «تانى»!
  • من « أوباما » لـ « ترامب »!
  • لانخاف ”ياخونة”
اللهو الخفى «تانى»!1 من « أوباما » لـ « ترامب »!2 لانخاف ”ياخونة”3
طاقة الخير العراق.. حرب بلا نهاية
مايو1620172:30:04 مـشعبان191438
«الكاف»: دجلة نادى مصر بنكهة عالمية
«الكاف»: دجلة نادى مصر بنكهة عالمية
مايو1620172:30:04 مـشعبان191438
منذ: 13 أيام, 12 ساعات, 55 دقائق, 48 ثانية

أشاد بسياسته التسويقية وأسلوبه المتطور فى التدريب

خصص الاتحاد الإفريقى لكرة القدم الـ ـCAF صفحة كاملة على موقعه الرسمى على شبكة الإنترنت للحديث عن تاريخ وانجازات نادى وادى دجلة عنونها بـ «وادى دجلة النموذج بالقاهرة» الكاف صنف وادى دجلة كأحد أكبر الأندية صاحبة الانجازات المشرفة فى المنافسات المحلية والإقليمية، حتى أصبح اسمًا بارزًا على الساحة الرياضية فى مصر، وبات من المنافسين للأندية العريقة باعتباره كيانًا يجذب الأسر المصرية.

وذكر تقرير الكاف أساليب التدريب العلمية التى يعتمد عليها وادى دجلة فى جميع الأنشطة الرياضية وخاصة كرة القدم، فضلا عن أن الإمكانات الكبرى التى يمتلكها النادى والتى مكنته من جذب أسماء كبيرة من مدربى كرة القدم مثل باتريس كارتيرون وأحمد حسام ميدو، ومشاهير اللاعبين مثل حارس المرمى الأسطورى عصام الحضرى ولاعب خط الوسط فى تشيلسى ومنتخب فرنسا سابقا فلوران مالودا.

واهتم التقرير بإبراز السياسة التسويقية التى تتبعها أندية «وادى دجلة»، واصفًا إياها بالمبتكرة، وإنها ترتكز على مجالين. الأول تطوير الرياضة، والثانى تحسين صورة النادى من خلال تسويق الشركة والعلامة التجارية، مؤكدًا أن هذا الأسلوب نجح فى وضع أقدام النادى فى بعض من الدول العربية بالإضافة إلى افتتاح نادٍ فى كينيا، معتبرا تلك الخطوة نموذجًا اقتصاديًا فريدًا فى تطوير لعبة كرة القدم وتربية المواهب، بحيث وبدلًا من شراء لاعبين من أفريقيا التى تقدر تكلفة اللاعب فيها من 50 ألفًا إلى نصف مليون دولار، يتم استقدام النشء وتدريبهم بواسطة متخصصين، ليصبحوا بعدها ملكية حصرية لنادى وادى دجلة ليتم بيعهم أو الاحتفاظ بهم، مما يسهم فى توفير السيولة المادية لباقى الأنشطة الرياضية وهو ما يمثل أحد نماذج الاحتراف والتمويل فى المجال الرياضى بصفة عامة. وعلى غرار ما يحدث فى مجال كرة القدم، فإن أندية وادى دجلة تستثمر مبالغ ضخمة فى الرياضات الأخرى.

كما أبرز الكاف أيضا النشاط الاجتماعى الذى يقوم به نادى وادى دجلة، مؤكدًا انه أصبح يستحوذ على نصيب كبير من اهتمامات النادي، حيث تحظى الأندية الاجتماعية برعاية خاصة ويتم فيها توفير جميع عناصر الجذب والرفاهية، فضلًا عن المساحات الخضراء والخدمات ووسائل الترفيه التى يوفرها النادى لأعضائه، والتى بفضلها أصبح اسم النادى من العلامات التجارية المتميزة فى مصر. وهو بالفعل ما دفع العديد من المستثمرين فى دول عربية مثل السعودية والكويت والبحرين ودبى لطلب تأسيس أندية لوادى دجلة بعلامته التجارية المميزة.

وأوضح التقرير أن نشأة أندية وادى دجلة فى عام 2002، كانت بهدف الاستثمار فى أجيال جديدة من الشباب وتمكينهم من تحقيق طموحاتهم من خلال الأنشطة الرياضية المختلفة، مشيرًا إلى أن النادى تطور بدرجة كبيرة خلال تلك المرحلة نتيجة تميزه، وفى فترة قليلة للغاية أصبح هناك 5 أندية فى شيراتون، النخيل، والسادس من أكتوبر، معتبرًا أن أسلوب إدارة مجموعة الأندية التى اعتمدت على كيانات اقتصادية ضخمة، أصبح مثلًا يحتذى به.

أُضيفت في: 16 مايو (أيار) 2017 الموافق 19 شعبان 1438
منذ: 13 أيام, 12 ساعات, 55 دقائق, 48 ثانية
0

التعليقات

307669