GO MOBILE version!
  • الدروس المستفادة من حادث «المنيا» الإرهابى
  • فى إنتظار صوت الأنبا بولا
  • هى موش طابونة.. ولكن !!
الدروس المستفادة من حادث «المنيا» الإرهابى1 فى إنتظار صوت الأنبا بولا2 هى موش طابونة.. ولكن !!3
العدد الأسبوعي 1027
  • اللهو الخفى «تانى»!
  • من « أوباما » لـ « ترامب »!
  • لانخاف ”ياخونة”
اللهو الخفى «تانى»!1 من « أوباما » لـ « ترامب »!2 لانخاف ”ياخونة”3
طاقة الخير العراق.. حرب بلا نهاية
مايو1620173:11:09 مـشعبان191438
بالأسماء : مدربون مصريون «رايح جاى»
بالأسماء : مدربون مصريون «رايح جاى»
مايو1620173:11:09 مـشعبان191438
منذ: 13 أيام, 12 ساعات, 13 دقائق

عبد العال يعود للداخلية بعد فشله مع إنبى... العشرى المدرب المدلل للإدارة البترولية... 

البدرى «كلاكيت تالت» مرة مع الأحمر... يحيى يعود للطلائع ويرحل مجددًا...

العميد معبود البورسعيدية... الهوية المفضلة للزملكاوية... العيسوى «المنقذ» للدراويش

علاقة من العشق والهوى تربط العديد من المدربين المصريين بالأندية التى ما تكون بدايتهم التدريبية من خلالها، وهناك «كيميا» من نوع خاص تربط الأندية بالمدربين وهو ما يجعلهم يتعاقبون على تولى المسئولية التدريبية لها أكثر من مرة خلال مشوارهم التدريبى. والمثير أن النجاحات التى يحققها المدربون من الأندية التى تكون بدايتهم من خلالها لا تحقق لهم مع أندية أخرى حيث يكون الفشل والاخفاقات هو المصير المحتوم لهم وهو ما يجعلهم لا يترددون فى العودة لقيادة الأندية التى كانت ضربة البداية لهم من خلالها.

ومن تلك الأسماء نجد علاء عبد العال المدير الفنى العائد من جديد لفريق الداخلية بعد رحيله بداية الموسم لتولى القيادة التدريبية لفريق انبى لكنه لم يحقق المطلوب منه وجاءت نتائجه مع الفريق البترولى مخيبة للآمال ولم يحقق المطلوب منه لتنتهى علاقاته سريعًا وبعدها ولفترة قصيرة تولى الإدارة الفنية للشرقية على أمل تحقيق نفس انجازاته السابقة مع الداخلية لكنه فشل أيضا فى مهمته، ليقرر بعدها الراحة لكن نتائج الداخلية المتواضعة وتواجد الفريق فى دائرة الأندية المهددة بالهبوط جعلت إدارة الفريق البوليسى تقرر الاستعانة بخدماته على أمل إنقاذ الفريق واستعاد البريق المفقود خلال الموسم الحالى.

وهناك أيضا طارق يحيى المدير الفنى الحالى السابق لفريق طلائع الجيش والذى كانت بدايته التدريبية ونتائجه الجيدة مع الفريق العسكرى والتى فشل فى تحقيقها مع الأندية التى تولى تدريبها وآخرها فريق الشرقية خلال الموسم الحالى حيث كانت الهزائم والاخفاقات مصير تجربته مع أحفاد عرابى، ليقرر الرحيل والحصول على قسط من الراحة لكن إدارة فريق طلائع الجيش بسبب تراجع نتائج الفريق لم تتردد فى التعاقد مع طارق يحيى فى ظل العلاقات الجيدة التى تربطه بمسئولى الفريق العسكرى وبالفعل نجح فى تحسين نتائج الفريق والتواجد فى منطقة الأمان بجدول المسابقة لكن بعد هزائم الفريق المتتالية بالدورى قررت الإدارة الإطاحة به من منصبه.

ويبرز اسم طارق العشرى المدير الفنى لفريق انبى والعائد لتدريب الفريق منتصف الموسم الحالى بعد تجربته مع نادى المريخ السودانى حيث فضلت الادارة البترولية التعاقد مع العشرى بعد الاستغناء عن خدمات علاء عبد العال وبالفعل استطاع العشرى أن يضع الفريق على الطريق الصحيح وينقذه من كبواته ويحقق مجموعة من النتائج الجيدة جعلته يبتعد عن دوامة الهبوط.

وهناك نوع من الكيمياء والسحر الخاص يربط التوأم حسن مع جماهير المصرى البورسعيدى حيث كانت أول تجارب العميد مع الفريق البورسعيدى ونجح فى تحقيق نتائج مميزة لم يحققها مع العديد من الأندية المصرية التى تعاقب على تدريبها وابرزها المقاصة والاتحاد والإسماعيلى والزمالك خلال الولاية الثانية له حيث كانت عودته الموسم الماضى بعد رحيله عن القلعة البيضاء لقيادة المصرى مجددًا لتعود الانتصارات والعروض الجيدة والقوية سواء على الصعيد المحلى والمشاركة لأول مرة فى تاريخ النادى البورسعيدى فى بطولة الكونفيدرالية، وتجمع التوأم بجماهير بورسعيد قصة عشق لا تنتهى.

وعلى الرغم من رحيل حسام البدرى خلال الولاية الثانية له عن تدريب الفريق لتولى الإدارة التدريبية لأحد الأندية الليبية إلا أن الإدارة الحمراء أصرت على عودته لقيادة الأحمر على الرغم من إخفاقه الشهير مع المنتخب الأوليمبى، إلا أن محمود طاهر رئيس الجزيرة بعد رحيل الهولندى مارتن يول تمسك بعودة البدرى للقلعة الحمراء وبالفعل نجح فى تحقيق انتصارات جعلت الفريق قريبًا جدا من التتويج ببطولة الدورى العام للموسم الثانى على التوالى.

وتعد الهوية المفضلة للإدارة الزملكاوية وعلى وجه التحديد مجلس الإدارة الحالى برئاسة المستشار مرتضى منصور الاستعانة بالمدرب المصرى أكثر من مرة ويبرز من تلك الأسماء أحمد حسام «ميدو» وحسام حسن ومحمد حلمى حيث تعاقبوا على الإدارة الفنية للزمالك فترتين خلال فترة قصيرة لم تتجاوز العامين.

وينضم أيضًا لطابور المدربين أبو طالب العيسوى المدير الفنى الحالى للدراويش والذى قررت الإدارة تكليفه بالمهمة بعد قرار إقالة الخواجة ستراكا التشيكى وذلك لحين التعاقد مع مدير فنى لقيادة الفريق خلال الموسم المقبل.

أُضيفت في: 16 مايو (أيار) 2017 الموافق 19 شعبان 1438
منذ: 13 أيام, 12 ساعات, 13 دقائق
0

التعليقات

307681