GO MOBILE version!
  • هى موش طابونة.. ولكن !!
  • قلب الصعيد وزيارة الرئيس
  • أعداء الدولة وخصوم الرئيس (1 من 3)
هى موش طابونة.. ولكن !!1 قلب الصعيد وزيارة الرئيس2 أعداء الدولة وخصوم الرئيس (1 من 3)3
العدد الأسبوعي 1027
  • من « أوباما » لـ « ترامب »!
  • لانخاف ”ياخونة”
  • ”واحة”عادل لبيب
من « أوباما » لـ « ترامب »!1 لانخاف ”ياخونة”2 ”واحة”عادل لبيب3
طاقة الخير العراق.. حرب بلا نهاية
مايو17201712:07:13 صـشعبان191438
برافــو..يوسف زيدان!!
برافــو..يوسف زيدان!!
محمد السيسى
مايو17201712:07:13 صـشعبان191438
منذ: 9 أيام, 14 ساعات, 48 دقائق, 11 ثانية

شعرت بسعادة بالغة، وأنا أستمع إلى د. يوسـف زيدان، وهو يهاجم الناصر صلاح الدين الأيوبى، وزادت سعادتى أكثر ، عندما قال للإعلامى عمرو أديب فى برنامجه «كل يوم»: «إن صـلاح الدين من أحقر الشخصيات فى التاريخ، وإنه وقطز، مِن خلْق مؤسسة الحكم فى ذلك الوقت»، يقصد المرحلة الناصرية.

ومصدر السعادة هنا أن يوسف زيدان كشف ــ دون أن يدرى ــ عن نفسه، ليظهر على حقيقته كمدِّعى معرفة، أو بمعنى أدق «دجال فكر».. بعد أن نجح لفترة ليست قصيرة فى أن يخدع البعض، ويقدم نفسه للرأى العام بوصفه عالـمـًـا ومفكرًا.. مستخدمـًـا فى ذلك بعض الأساليب، على طريقة الفنان الكبير الراحل أحمد زكى فى فيلم «البيضة والحجر».

فهو فى بداية حواراته ولقاءاته الإعلامية، يتكلم بالفصحى، التى يتخلى عنها بعد أن تكون أدت الغرض، وأقنعت الـمستمع بأنه يقول كـلامـًـا مهمـًـا، ليعود بعد ذلك لطبيعته ويهذى.. وربما يلجأ للشتائم، كما فعل فى حديثه عن صلاح الدين الأيوبى.

ليس هذا فقط، بل يمنحك يوسف زيدان ــ وهو يتحدث ــ شعورًا بأنه يفكر تفكيرًا عميقــًـا قبل أن يجيب على أى سؤال، فتجده يقول عبارة ما، ثم يصمت قليلا ويتنهد، وأحيانـًـا يتأمل وينظر إلى سقف الاستديو.. ثم يستكمل حديثه.. لتجد أنه تحدث كثيرًا ولم يقـل شيئـًا.

هذا، بالإضافة إلى أنه يحفظ أسماء بعض المفكرين والفلاسفة العرب والأجانب، وعددًا من المصطلحات، الرنانة ومجموعة من الأكـليشيهات من عينة: «فى الواقع»، «ربما»، على طريقة عمنا الفنان الكبير  الراحل حمدى أحمد أو «محمد أفندى» فى فيـلم «الأرض» عندما راح يقول: «الفلاحون فى بلادنا يفترشون الغبراء، ويلتحفون الصحراء».

بالطبع.. صلاح الدين شخصية تاريخية، قائد عسكرى، أسس الدولة الأيوبية التى وحَّدت مصر والشام والحجاز، فى ظل الراية العباسية.. حاكم، له ما له، وعليه ما عليه، شأنه فى ذلك شأن الآخرين.. لكن المهم هنا، الطريقة التى تحدث بها زيدان، فهو لم يتكلم بلغة أو فكر العالم، أو حتى الباحث فى التاريخ، بل اكتفى بالشتيمة، ولا أعتقد أن البذاءة و«قلة الأدب»، يمكن أن تكون فى لحظة ما وجهة نظر.

دعك من الشتائم، فكما يقولون «كل إناء ينضح بما فيه»، لكن فتش معى عن المنطق فى كلام يوسف زيدان.. هو يدلل مثلا على أن صلاح الدين ارتكب جريمة ضد الإنسانية بعزل الرجال الفاطميين عن النساء لينقطع نسلهم، موجهـًـا السؤال لـ«عمرو أديب»: «هل تعرف فى مصر أى حد فاطمى؟!».

يا سلام.. كلنا نعرف أن صلاح الدين أسس دولته، بعد أن قضى على الخلافة الفاطمية، التى استمرت 262 سنة.. وفى سبيل ذلك تصدى لمؤامرات بعض رجال الحكم السابقين النافذين، ومحاولاتهم العودة للحكم ــ ليست معلومة جديدة ــ فأى دولة حديثة العهد فى ذلك الزمان، لا تقوم إلا إذا أطاحت بأخرى سابقة، ويستمر الأمر لفترة، حتى يستقر الحكم الجديد أو تنجح محاولات قادة الدولة القديمة فى العودة مرة أخرى، وهكذا.

وهذه الفترة من التاريخ، قُـتلت بحثــًـا ودراسة، لكن تذكروا معى السؤال العبقرى الذى دلل به «المفكر اللولبى» على صدق كلامه.. «هل تعرف فى مصر أى حد فاطمى؟!».. تأملوا السؤال.. ثم اسألوا أنفسكم، لتدركوا مقدار الدجل والنصب باسم الفكر: «هل تعرفون فى مصر أى حد أموى أو عباسى أو أيوبى»؟!!.

حقيقة.. من لا يرى فى صلاح الدين، سوى أنه حرق بعض الكتب، (بالمناسبة مسألة حريق «مكتبة القصر الكبير» كما رواها زيدان كاذبة).. ولا يرى فى هذه الفترة سوى بعض الوقائع أو جانب من جوانب الصراع على الحكم.. متجاهلا تحرير بيت المقدس، والتصدى للحملات الصليبية، فهو إما جاهل أو مغرض.. يسعى لتشويه كل مقاومة، أو دفاع عن الأرض ضد المغتصب، كما قال يوسف زيدان: «إن الأعمال التاريخية مثل و«اإسلاماه» تُحرّض الأطفال على العنف»!!.. (بالمناسبة الرواية صدرت عام 1945 وليس كما قال زيدان بعد ثورة يوليو).

تخيلوا.. شخصـًـا يتجاهل قيم الدفاع عن الوطن، والموت فى سبيله، ويقـول: «إن الأفلام التاريخية تُحرِّض على العنف»، وكأن قتال المحتل «عنف»!!.. للأسف نفس المنطق الصهيونى تجاه المقاومة الفلسطينية، وقبلها منطق العدوان الثلاثى تجاه المقاومة المصرية عام 1956، والاحتلال الفرنسى ضد المقاومة الجزائرية، ومنطق كل احتلال فى مواجهة عمليات المقاومة والدفاع عن الأوطان، والأرض والعرض.

أُضيفت في: 17 مايو (أيار) 2017 الموافق 19 شعبان 1438
منذ: 9 أيام, 14 ساعات, 48 دقائق, 11 ثانية
0
موضوعات متعلقة

التعليقات

307745